الرئيسية / السياقة على الطريق الريفي / الكحول وتأثير الكحول على السياقه في السويد

الكحول وتأثير الكحول على السياقه في السويد

الكحول وتأثير الكحول

ما هو الكحول: مشروب مسكر يؤثر على الدماغ وبالتالي يؤدي الى تكوين ردود فعل سلبية وإساءة قدرة التحكم والرؤية المحيطية الجانبية، وكذلك يؤدي الكحول الى إزدياد الثقة بالنفس وتقييم القدرة بشكل أكبر مما هو في الحالات العادية. إن كمية تركيز الكحول في الدم ترتبط بطول الوقت ومقدار كمية الكحول الذي يتناوله الشخص خلال هذا الوقت. كذلك يرتبط مقياس نسبة تركيز الكحول في الدم بمقدار كمية الطعام الذي یتناوله الشخص خلال فترة شرب الکحول، و معناه إن ترکیز الکحول یزداد عندما یشرب الشخص الکحول بدون طعام أو ما شابه.
عند شرب الكحول بكميات متساوية في حالتين متفاوتتين أي إحداهما بوقت قصير والثانية بوقت طويل فإن تركيز الكحول يختلف حيث أن في حالة الوقت القصير يكون تركيز الكحول عالياً، أما في الحالة الثانية ذات الوقت الطويل فإن تركيز الكحول يكون أقل. يحرق الجسم في الساعة الواحدة (2) سنتيليتر من الكحول القوي، ولا توجد طريقة للتخلص من الكحول الموجود في الجسم بشكل أسرع. السائقون الشباب ذو الخبرة البسيطة في حركة المرور يتأثرون بشكل أكبر بالكحول، وهذا يؤدي الى عدم السيطرة وخاصة في الحالات المعقدة أو المفاجئة. إن بعض الاعراض تكون باقية في الجسم بعد يوم من تعاطي الكحول مثلاً التوازن، القدرة وفترة رد الفعل. إن الرؤية الجانبية تسوء والعين لا تستطيع تحليل الضوء القادم اليها. يعاقب الشخص الذي يقوم باعارة سيارته لشخص متأثر بالكحول وتسحب رخصة سوقه.
القيادة تحت تأثير الكحول: عندما تصل نسبة الكحول في الدم الى (0.2) بروميلي فإن السائق يحكم عليه بأنه يقود سيارته تحت تأثير الكحول ويعاقب كالأتي:

  • يعاقب بغرامة مالية أو سجن لمدة لا تزيد عن (6) أشهر
  • سحب رخصة السوق لمدة لا تقل عن شهر ولا تزيد عن ثلاث سنوات

إذا كانت نسبة الكحول في الدم أقل من (0.5) بروميلي، فإن المحكمة تكتفي بإعطاء إنذار بدلاً من سحب رخصة السوق. ولكن يجب أن تتوفر أسباب خاصة ومقنعة بحيث تكون كافية لغرض إعطاء الأنذار ولا توجد حالات أخری.

جريمة القيادة تحت تأثير الكحول ( الفاحش ): عندما تصل نسبة الكحول في الدم الى (1.0) بروميلي أو أكثر فإن السائق يحكم عليه بجريمة القيادة تحت تأثير الكحول وهذا يعني:

  • يعاقب عليه بالحبس لمدة لا تزيد عن السنتين
  • يعاقب عليه بالحبس لمدة لا تزيد عن (6) سنوات إذا كان سبباً في وفاة الأخرين
  • سحب رخصة السوق لمدة لا تقل عن سنتين
  • عندما يتم سحب رخصة السوق بسبب جريمة القيادة تحت تأثير الكحول ( الفاحش ) فإن تصريح رخصة السوق يسحب ويجب إرفاق تقرير طبي بخصوص ذلك الشخص، حتى إذا تمت الموافقة على تصريح رخصة السوق، فيجب أن يرفق تقرير بالفحصوات الخاصة بالكبد بعد (6) اشهر و بعد (12) شهر.

ملاحظات بخصوص الكحول

  • كمية قليلة من الكحول تؤثر على قدرة رد الفعل بشكل سلبي
  • من (0.0 – 0.15) بروميلي يمكن القيادة تحت تأثير الكحول
  • أكثر من ( 0.2 واقل من 0.5 ) بروميلي يمكن للمحكمة إعطاء إنذار إذا كانت الاسباب الخاصة قوية.
  • من (0.2 – 1.0) بروميلي فتعتبر قيادة السيارة تحت تأثير الكحول
  • من (1.0) بروميلي فما فوق تعتبر قيادة السيارة تحت تأثير الكحول الفاحش أو جريمة القيادة تحت تأثير الكحول.
  • تكون علبة البيرة القوية كافية ليحكم على السائق بأنه يقود سيارته تحت تأثير الكحول
  • عند تواجد كمية قليلة من الكحول في الدم إن حركة الجسم تصبح بطيئة وحدة الرؤية تسوء
  • إن (25 – 30 %) من حوادث المرور تحدث عندما يكون سائق السيارة متأثر بالكحول
  • إن(40 – 50 %) من السواق الذين يموتون في حوادث المرور الفردية، تبين ان السائق يقود سيارته تحت تأثير الكحول.
  • عندما ترافق شخصاً ما في سيارته وهو متأثر بالكحول أو المخدرات فإن رخصة سوقك من المحتمل أن تسحلب حتى فيما إذا لا يقع حادث على الطريق.
  • يمكن الحكم على الشخص بالسياقة تحت تأثير الكحول فيما إذا كانت نسبة الكحول في الدم لم تتجاوز النسبة المقررة. ولكن توجد هناك أسباب كافية تدل بأن الشخص متأثر بالكحول أو المخدرات أو ما شابه بحيث لا يستطيع قيادة سيارته بطريقة سليمة وأمينة.
  • إن الكحول يؤثر على السائق ويؤدي الى إساءة قدرة التحكم كما أنه يطيل من فترة رد الفعل
  • إن الكحول يؤثر على الرؤية المحيطية أو الجانبية
  • عند تعاطي أو شرب الكحول يجب عدم إستعمال الادوية التي تحتوي على جزء قليل من المخدرات، حيث يزيد الكحول من مفعولها وتأثيرها.
  • عند إستعمال الادوية التي تحتوي على جزء قليل من المخدرات، يجب الامتناع عن قيادة السيارة لانها تسيء من قدرة السيطرة والتحكم على قيادة السيارة، وعلى السائق أن يقوم بقراءة الارشادات التي ترفق مع علبة الدواء.
  • يحرق الجسم في الساعة الواحدة (2) سنتيليترا من الكحول القوي، ولا توجد طريقة للتخلص من الكحول الموجود في الجسم بشكل أسرع وتختلف من شخص الى أخر.
  • عندما تصل نسبة تركيز الكحول في الدم الى (0.5) بروميلي فإن خطر الوقوع في الحوادث یزداد لیصبح (13) مرة أکبر.
  • عندما تصل نسبة تركيز الكحول في الدم الى (1.0) بروميلي، فإن خطر الوقوع في الحوادث یزداد لیصبح (100) مرة أکبر
  • عندما تصل نسبهٔ ترکیز الکحول في الدم الی (1.5) برومیلي، فإن خطر الوقوع في الحوادث یزداد ليصبح (550) مرة أکبر

ملاحظة: يحكم على الشخص الذي يقوم بقيادة سيارته تحت تأثير الكحول حتى فيما إذا كانت نسبة الكحول في الدم لم تصل الى (0.2) بروميلي. ولكن توجد هناك أسباب كافية تدل بأن الشخص متأثر بالكحول أو المخدرات أو ما شابه.
ملاحظات بخصوص الوفيات تحت تأثير الكحول

  1. إن 30% من سواق السيارات الشخصية الذين توفوا بسبب حوادث المرور سنة 2004. يعتقد بأن السائق كان تحت تأثير الكحول وإن 45% من هؤلاء السواق هم من الشباب مابين العمر 15 – 25 سنة.
  2. إن 52 % من سواق السيارات الشخصية الذين توفوا بسبب الحوادث الفردية سنة 2004. يعتقد بأن السائق كان تحت تأثير الكحول وإن 59 % من السواق هم من الشباب مابين العمر 15 – 25 سنة. إن أغلب الحوادث الفردية تقع أثناء الليل أو خلال أيام العطلة، والاعتقاد السائد بأن السائق تحت تأثير الكحول.
  3. إن 30 % من المشاة وراكبي الدراجات الهوائية والذين توفوا في حركة المرور سنة 2003 كانوا تحت تاثییر الکحول.
  4. إن عدد الوفيات في حوادث المرور، وإن أحد السواق يكون تحت تأثير الكحول يتراوح بحدود (150) شخصا سنوياً.
علق بواسطة حسابك في الفيس

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *