الرئيسية / السياقة على الطريق الريفي / شخصية الانسان بالنسبة للسياقة في السويد

شخصية الانسان بالنسبة للسياقة في السويد

النضوج الشخصي في حركة المرور

إن أغلب الاحصائيات تقول بأن الانسان يبلغ سن النضوج عندما يبلغ من العمر (18) عاماً. النضوج الكامل هو تحمل المسؤولية وأخذ الاهتمام عند القيام بقيادة السيارة. إن الخطأ الكبير في حركة المرور قد يؤدي الى حوادث كبيرة ومؤسفة قد تكون نتيجتها الوفاة لك أو للآخرين السائرين في حركة المرور. يجب على كل سائق أن يتصرف بمسؤولية وإهتمام ومراعاة الأخرين ويجب أن تفكر بما يلي:

  • فهم الاوضاع المختلفة والمتغيرة على الطريق
  • أخذ القرار السريع في الحالات الصعبة والمعقدة
  • السيطرة على العواطف والشعور وتفهم وادراك اخطاء الغير

الصفات الخاصة بالشخص الناضج في حركة المرور

1. شخصية الانسان

مهما كانت شخصية الفرد فإنه يعتقد بأنه ذكي في معظم المجالات ويجيد كل شيء بشكل جيد، وعلى الاغلب يختار المرء شخصية مشهورة أو معروفة في المجتمع. يتصرف ويسلك مختلف الطرق والاهداف لكي يصل الى المركز الذي وصل اليه الرجل المشهور. للاسف أحياناً فإن هذه التصرفات تكون أكثر من قدرته أو بالاحرى أنه لن يتعرف على شخصيته ومقدار قدرته.

2. معرفة الذات و السيطرة على الذات عند السياقة

إن أغلب السواق يعتقدون بأن مهارتهم وإمكانيتهم في السياقة تفوق المعدل، ونقصد بالمهارات السرعة والفرملة السريعة في حالات الانزلاق والمواقف الصعبة. إن هذا الاعتقاد والتفكير غالباً ما يفكر به السواق الشباب وخاصة الذكور. ويمكن القول بصورة عامة أن الذكور من السواق الشباب يقيمون أنفسهم فوق المعدل والاناث يقييمون أنفسهم تحت أو أقل من المعدل. إن المبالغة في تقييم قدرة السياقة تؤدي الى حوادث خطيرة في حركة المرور. إن الاشخاص الذين يبالغون في إمكانيتهم أو قدراتهم على السياقة يقودونسياراتهم غالباً بسرعة عالية ويقعون في حوادث مرور كثيرة.

السائق أو الذي يقود سيارته على الطريق يجب أن يتصرف بطريقة جيدة في المرور. كما ويجب أن يكون لديه سيطرة كاملة لضبط الاعصاب عندما يتصرف الاخرين بطريقة تخالف قوانين المرور أو يقومون بعمل حركات تثير الشخص المقابل. هناك أشخاص طائشين في حركة المرور تجنب هذه الحالات وهؤلاء الأشخاص.

3. المسؤولية واحترام الأخرين

الشعور بالمسؤولية مراعاة و احترام الأخرين السائرین في حركة المرور. التصرفات الجيدة هي مميزات السائق الجيد. إن قيادة السيارة بهذه الطريقة هي لصالح الجميع. كذلك أن يكون لدى السائق الدراية الكاملة بأن الأخرين يقومون بعمل أخطاء في حركة المرور فيجب الأنتباه.

4. من الانانية الى مراعاة الانظمة والقوانين

تظهر الانانية عند الانسان منذ الطفولة. كافة الاطفال يحبون أنفسهم، ولكن بمرور السنوات تتطور الاخلاق عند الكثير من هؤلاء الاطفال من الانانية الى متابعة بعض الانظمة والقوانين المتواجدة في المجتمع الحضاري.
إن أخلاق الانسان تتأثر بمرور الزمن وزيادة العلم والمعرفة، من خلال المعرفة يقوم المرء بإحترام، مراعاة ومساعدة الأخرين في حركة المرور. إن هذا الاحترام المتبادل يقلل من حوادث المرور. للأسف هناك الكثير من السواق وخاصة الشباب لا يفكرون إلا بأنفسهم وترك أو عدم اعتبار الاخرين الموجودين في حركة المرور.

علق بواسطة حسابك في الفيس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *